مقالات

التصوير بتقنية المدى الديناميكى العالى HDR

 

إعداد المصور/ نــــادر العــــــاصي

انتشرت هذه التقنية فى السنوات الأخيرة بين العديد من المصورين على جميع المستويات. وبالرغم من أن مصورى لاندسكيب والتصوير المعمارى هم الأكثر استخداماً لها، إلا انها استخدمت عنوة فى بعض أنواع التصوير الأخرى. وسأستعرض فى هذا المقال بعض المعلومات عن تقنية التصوير بالمدى الديناميكى العالى (HDR) وعن كيفية تطبيقها. وأيضا سأتطرق للأخطاء الشائعة فى معالجة الصور بهذ التقنية والتى تؤدى أحياناً إلى نتائج عكسية غير مرغوبة.

وقبل أن نبدأ بالتوغل فى هذا العالم من التقنيات، يجب أن أنوه أن ماسيتم عرضه هنا هو تقنيات فنية تضفى فقط شكلا جماليا للصور الرقمية. ولكن لا تعتبر هذه التقنيات نوع منفصل من أنواع التصوير ولا يمكن أيضاً اعتباره فن منفصل عن فن التصوير الفوتوغرافى. وهذا معناه أن الأسس والضوابط الفنية لنجاح الصور لا تتغير باستخدام هذه التقنية. فيظل موضوع الصورة وتكوينها وإضائتها اهم عوامل نجاحها بغض النظر عن التقنيات المستخدمة.

كيف تبدوا صور HDR؟

غالباً ما تظهر صور HDR بشكل ملفت وغير اعتيادى للمشاهد. والسبب فى هذا أن المصور عادة ما يحاول الوصول بالصورة الى شكل يشبه كثيرا ما تراه العين البشرية وقد يتخطى المصور أيضاً حدود رؤية العين ويزيد من الشكل الجمالى للصورة. وفى الواقع، فإن هذه التغييرات فى الصور لم تعد صعبة المنال فى ظل تقدم برامج معالجة الصور وأيضا فى ظل تطور الكاميرات نفسها. يظهر لنا هنا بعض الأمثلة التى قمت بتصويرها باستخدام هذه التقنية.

 


11040784_1074614252555819_1344701333_n 11042269_1074614572555787_2114114048_n
 

ماهى تقنية التصوير بالمدى الديناميكى العالى HDR؟

كما نعلم جميعا، فإن الكاميرات الرقمية تخرج لنا الصور على هيئة ملفات رقمية ذات خصائص محددة. وفى كل من هذه الملفات تختزن الكاميرا الكثير من البيانات الضوئية المتعلقة بالمشهد الذى تم تصويره. ويختلف كم هذه البيانات فى الملف زيادةً ونقصاً باختلاف ظروف الاضاءة فى المشهد، وايضاً باختلاف نوع الملف نفسه.
فعندما يتم ضبط الكاميرا لإنتاج ملف خام دون معالجة، أو ما نسميه ملف RAW، تعطينا الكاميرا كامل البيانات التى التقطتها من المشهد (Dynamic Range) دون معالجة منتجةً ملف رقمى كبير المساحة. وغالبا ما يفضل المصورون هذه الملفات بسبب سهولتها فى المعالجة بعد التصوير نتيجة لتوفر الكثير من البيانات (Dynamic Range) بداخلها.

أماعندما يتم ضبط الكاميرا لإنتاج ملف مضغوط، أو ما نسميه JPEG، فإن الكاميرا تقوم بعمل معالجة رقمية داخلية للصورة وتختزل الكثير من البيانات (Dynamic Range). وينتج عن هذه المعالجة صورة نهائية صغيرة الحجم ويصعب معالجتها لاحقاً لافتقادها للكثير من البيانات (Dynamic Range) الاصلية.
ومن هنا يتضح أن ملفات RAW تعتبر أقصى ما يمكن للكاميرا ان تنتجه من بيانات عن مشهد واحد. ولكن ماذا لو كانت هذه البيانات أيضاً غير كافية؟؟ هنا يأتى دور تقنية High Dynamic Range HDR. حيث أن المصور يحصل منها على كم من البيانات أكثر بكثير من إمكانات الملف RAW الذى تنتجه الكاميرا.
وتعتمد هذه التقنية فى الأساس على تصوير نفس المشهد عدة مرات، وفى كل مرة يستخدم المصور زمن تصوير Shutter Speed مختلف مما ينتج فى النهاية عدة ملفات كل منها له زمن تعرض مختلف Exposure Time. ثم يقوم المصور بعد ذلك بدمج هذه الصور معاً رقمياً منتجاً ملفاً واحداً ضخماً يحتوى على كم هائل من البياناتHDR High Dynamic Range والتى تجعل عملية المعالجة على الصورة غاية فى السهولة والفعالية.

11039396_1074614629222448_1056331186_n 11040136_1074614702555774_89996584_n
ويتضح فى هذا الشكل الفرق بين الثلاث حالات السابق ذكرهم

11039521_1074614732555771_877422659_n

 

كيف يتم الحصول على صورة HDR؟

إذاً كما اتضح لنا الآن، فإن السبيل الى هذه النوعية من التصوير هو الحصول على عدة صور ذات تعرض ضوئى مختلف Multiple Exposures لنفس المشهد، ثم دمجهم رقمياً. و يمكن للمصور أن يضبط الكاميرا لتلتقط هذه التعرضات المختلفة أوتوماتيكيا بتفعيل خاصية Exposure Bracketing المتواجدة فى معظم الكاميرات الاحترافية هذه الأيام.

وغالبا ما تتيح الكاميرا أيضاً امكانية اختيار مسافات التعرض بين كل صورة والتى تليها. فمثلا يمكنك أن تختار مسافة ضوئية واحدة One Light Stop بين التعرضات. أو أن تختار مسافتين أو ثلاث مسافات أو أكثر. وجدير بالذكر أن زيادة المسافة الضوئية هى عبارة عن مضاعفة زمن التعرض. فمثلاً إذا تم التقاط صورة بزمن تعرض نصف ثانية ½ فزيادة زمن التعرض مسافة ضوئية واحدة One Light Stop يزيد زمن التعرض الى ثانية واحدة. وإذا اردنا زيادة مسافة ضوئية أخرى، يصبح زمن التعرض ثانيتين، ثم أربع ثوان، وهكذا.

وبالتالى فإن الكاميرا تنتج عدة تعرضات باستخدام مسافات ضوئية فيما بينها مثل مسافتين (+1، 0، -1) أو ست مسافات (+3، 0، -3) على سبيل المثال. ويعتمد اختيار مسافات التعرض على خبرة وتقدير المصور للمشهد ومدى اختلافات الإضاءة فيه.

11040710_1074614842555760_1050363862_n

وهنا أعرض بعض الأمثلة للتعريضات المستخدمة بهذا السلوب وكيف تظهر الصورة النهائية بعد المعالجة

 

11039695_1074614895889088_1209072368_n

11022994_1074614915889086_1923253180_n

 

 

كيفية دمج ومعالجة التعريضات للحصول على صورة HDR

بعد ضبط الكاميرا والتصوير والحصول على التعريضات المتعددة، يأتى دور الدمج الرقمى للملفات والمعالجة الفنية. ويختلف أسلوب الدمج بين الكثير من المصورين تبعاً للتفضيلات الشخصية لكل مصور. وما سأقوم بعرضه هنا هو أسلوبى الخاص فى الدمج الذي تعلمته من بعض المصورين العالميين فى هذا المجال وأشعر بأنه مناسب لى كثيراً فى الوقت الحالى. وبالتالى فيمكن للمصور اختيار الاسلوب الذى يرغبه ويشعر معه بأفضل نتائج. ولكن ما أنصح به بشدة، هو التجربة. فلا تكتفى بما تعرفه الآن واعتدت عليه فقط، اعط نفسك الفرصة لتجربة اساليب وبرامج أخرى فهناك فعلا الكثير من المتعة والسحر فى هذا المجال.
فى العادة أبدأ أي عملية معالجة على برنامج Adobe Lightroom حيث أنه فعال وسهل التعامل، ويساعدنى أيضا على ترتيب مكتبة الصور لدى. وأقوم فى هذا البرنامج ببعض الخطوات المبدئية تتضمن تصحيح انبعاجات الصورة (جميع التعرضات) الناتجة عن العدسة Lens Distortion. ثم يأتى بعد ذلك دور عملية الدمج والتى تأخذ أحد المسارين التاليين:
• المسار الأول: هو تصدير التعريضات لبرنامج Photomatix Pro والذى يعتبر من أشهر برامج دمج الصور. ويتميز هذا البرنامج بقدرته العالية على تمييز الأجسام المتحركة بين التعرضات المختلفة و معالجتها باحترافية فى الناتج النهائى. ويمتاز البرنامج أيضاً بقدرته على إضافة الكثير من اللمسات الفنية والجمالية للصورة. ولكن يعيب هذا البرنامج عدم محافظته على جودة الصورة. فينتج من البرنامج غالبا مساحات كبيرة من الألوان الزائدة و أيضا الكثير من الضوضاء الرقمية Digital Noise مما يفقد الصورة كثير من قيمتها. وللتغلب على هذه المشكلات، لابد من معالجة الصورة الناتجة على برامج إضافية مثل Adobe Photoshop مثلاً للتقليل من آثار هذه العيوب على جودة الصورة النهائية.
• المسار الثانى: هو تصدير التعريضات لبرنامج Adobe Photoshop ليقوم بعمل الدمج وانتاج ملف ضخم 32 بت Merge to HDR 32bit file. ويتميز هذا الأسلوب بقدرته الفائقة على الحفاظ على بيانات الضوء المتواجدة فى التعريضات الأصلية ونقلها كاملةً للملف المدمج. ويكون الملف الناتج عن هذا الدمج بصيغة TIFF ويحتوى على كم هائل من البيانات. ويسمى بعض المصورين هذا الملف Super RAW من شدة روعة ما يحتويه الملف من بيانات. ثم أقوم بعد ذلك بمعالجة هذا الملف على بنامج Adobe Lightroom مرة أخرى لإنتاج الصورة النهائية. ويعيب هذا الأسلوب عدم قدرته على تمييز الأجسام المتحركة بين التعرضات المختلفة بسلاسة، مما قد يؤدى لظهور مشكلات تعدد ظهور الأجسام Ghosting. مما قد يضطر المصور لإجراء معالجات إضافية للصورة.

11047070_1074614959222415_1387218146_n

 

أستخدم غالبا احد هذين الأسلوبين، أو قد أقوم بهما معاّ ومن ثم أدمج الصور الناتجة فيما بينهما للحصول على النتيجة النهائية. ويعتمد اختيار الاسلوب على نوعية المشهد فى الصورة من حيث تواجد أجسام متحركة مثلاً.

الأخطاء الشائعة فى معالجة صور HDR

كثيراً ما أقابل مصورين أو مشاهدين لا يرغبون إطلاقاً فى مشاهدة صور بتقنية HDR ولا يحبذون الفكرة تماماً. ويتعلل معظم الرافضين للفكرة بأن الصور الناتجة من هذه العملية تكون صور غير منطقية وشاذة عن ما اعتادوا رؤيته فى فن التصوير. وقد يتطرق بعضهم أيضا أن هذه التقنية تنتج صوراً كرتونية فاقدة للمعايير الفنية. والحقيقة أن معهم بعض الحق فى ذلك بسبب الأخطاء المروعة التى يرتكبها بعض المصورين أثناء استخدام هذه التقنية. وتنتج هذه الأخطاء صوراً أقل ما تسببه هو تشويه لسمعة هذه التقنية. وتعتمد طريقة علاج هذه الأخطاء على امكانات المصور، حيث أنها جميعاً تتطلب معالجة على برامج مثل Adobe Photoshop لفترات غير قصيرة. وأفضل علاج من وجهة نظري لهذه المشاكل هو تفادى الوقوع فيها من البداية، سواء باختيار ظروف تصوير مناسبة او باختيار اسلوب دمج للصور لا يسبب مثل هذه الأخطاء.
أستعرض هنا 8 أخطاء شائعين كثيراً ما أراهم فى الصور بهذه التقنية. وأنصح أي مصور يرغب فى استخدام تقنية HDR أن يبتعد تماماً عن هذه الأخطاء التى غالبا ما ستتسبب فى نفور المشاهد من الصورة. وجدير بالذكر أن هذا الجزء من المقال مستوحى من كتاب“TOP 10 MISTAKES IN HDR PROCESSING” للمصور العالمى Trey Ratcliff.

1. الهالات البيضاء حول الأجسام Bright Halo
من أكثر الأخطاء الشائعة عند استخدام هذه التقنية. وهى عبارة عن هالات فاتحة اللون تحيط بالأجسام كالمبانى والأشجار وغيرها مما يجعل المشهد غير مريح وغير منطقى.

11026701_1074615025889075_1941313317_n
 

 

2. اللون الأبيض الغير نقى Dirty Whites
ويتسبب هذا الخطأ فى أن تظهر الأجسام البيضاء وكأنها متسخة ومليئة بالشوائب. وقد يؤدى أيضا الى صبغ اللون الأبيض بلون آخر غير مرغوب مثل الأزرق أو الرمادى.

10928764_1074615079222403_798868755_n

 

2. السحب السوداء Black Clouds in Daytime

فى الحقيقة قد نرى سحباً متعددة اللوان تبعاً لشكل إضاءة الشمس فى هذا الوقت. لكن تحت اي ظروف لا توجد سحب سوداء ويجب تفادى ظهور هذا الشكل فى الصور.

11042109_1074615112555733_1998369687_n

 

 

4. أوراق الشجر والنباتات Foliage
لسبب ما كثيراً ما تظهر الأشجار بصورة سيئة جداً عند المعالجة بتقنية HDR. ومن الضرورى أن يتوخى المصور الحذر من الوقوع فى هذا الخطأ.

10534570_1074615175889060_745929021_n

 

5. فساد ألوان الأزهار Dirty Flowers
جميع الأجسام الناعمة قد تتعرض لهذا العيب وقت المعالجة بتقنية HDR. فالزهار و الملابس والأسطح الزجاجية وما يشابهها قد تبدوا بصورة غير منطقية فى الصور.

11026365_1074615225889055_1803979671_n

 

6. تعدد ظهور الأجسام Ghosting
ينتج هذا الخطأ من تعدد التعرضات المدمجة. فعندما تلتقط عدة صور لمشهد يحتوى جسماً متحركاً، سيظهر هذا الجسم فى مكان مختلف فى كل صورة. ويسبب هذا الاختلاف أحياناً صعوبة لبرنامج الدمج فى استيعاب علاقة الجسم بالحركة مما ينتج عنه ظهور ما يشبه الأشباح فى الصورة النهائية.

 

11039455_1074615275889050_2121192940_n

 

7. زيادة درجات اللون Extreme Colors
كما ذكرنا أن الملفات المدمجة بهذه التقنية تكون ملفات غنية بالبيانات الرقمية. وتعطى إمكانية كبيرة للمصور فى التحكم فى الألوان والإضاءة. ولكن أحياناً يتمادى الكثير من المصورين فى زيادة الدرجات اللونية في الصور بهذه التقنية رغبة منهم فى جذب عين المشاهد لقوة الصورة. ولكن فى الواقع يساهم هذا كثيراً في نفور المشاهد بسبب المبالغة فى زيادة الألوان.

11026510_1074615342555710_329742001_n

 

8. البشرة الغير طبيعية Skin Toning
من اسوأ ما يمكن أن تراه فى تصوير الأشخاص أن يقوم المصور بإفساد بشرة من يقوم بتصويره. ومن السهل جداً أن يحدث هذا عند استخدام برامج دمج صور HDR. ولذا تحتاج هذه الصور لتعديلات عديدة تالية حتى يتم إصلاح البشرة.

11047104_1074615395889038_848887743_n

www.naderelassy.com



التعليقات

اضغط هنا لأضافه تعليق

يجب ان تكون مسجلاً لكي تقوم بإضافة تعليق أدخل الان

أكتب تعليق

إلى الأعلى

Send this to a friend