يقول المصور العراقي مصطفى حمد: “شخصيآ لا احب التصوير المبني على الصدف اطلاقآ، لانني أفضل التخطيط مسبقآ لكل صورة ودراسة المكان والتعامل مع المتغيرات التي تطرأ بالصدفة. في احدى زيارتي لشمال العراق نهاية عام 2012 قررت التقاط صورة “قوس الله” والتي قد قمت بالتخطيط لها مسبقا، ولم اكن ادرك بأن الصدفة ستجعل منها واحدا من افضل صوري وتحظى بانتشار واسع. لكن في الحقيقه ما خططت له كان تصوير خارطة العراق الظاهره في اسفل الصورة على الجهة اليسرى من خلال تقسيم شوراع مدينة اسطنبول التركية. شاهدت هذا المنظر اثناء رحلة لي عام 2011 ولاحظت وجود شارعين يشابهان حدود العراق، لذلك قبل سفري للعراق عام 2012 قمت بتتبع مسار الطائرة وجهزت للصورة بشكل كامل. كان لدي عشر ثواني فقط للتصوير قبل ان ينحرف الطيار بشكل كامل الى الجهة الثانية وتضيع عليه فرصة تصوير المشهد. في يوم السفر كان الجو يوحي بقدوم موجة مطر خفيفة، وبالفعل قبل ان تقلع الطائرة امطرت السماء وحين ارتفعت الطائرة في السماء ووصلت للمكان المخطط له كنت قد تحضرت له قبل ان تقلع الطائرة، وفي لحظه يدخل عامل الصدفة وتجد نفسك ازاء منظر يمكنه ان يأخذك لعالم اخر للحظات. لكن لم يعد امامي كمصور إلا ان اتجاوز لحظه الذهول وان اعدل اعدادات الكاميرا خلال ١٠ ثواني فقط. في الاخير حصلت على ما خططت له وشي اقوى مما لم اخطط له. ومنذ ذلك الوقت كنت ارحب دائمآ بالصدف الايجابية والسلبية ايضآ. لان من خلال الصدف تعلمت التعامل والتفاعل بسرعة وايضآ الصبر في حال لو الصدف اثرت على الصورة بشكل سلبي.” من خلال بحث الموقع عن ما حققته هذه الصورة وجدنا أنها قد نشرت في مجلات ومواقع عالمية من أبرزها، نشر الصورة في العديد من فروع الناشينال جيوكرافك مثل امريكا والمانيا واسبانيا وروسيا واليابان والمجر ودول اخرى ومجلة بكجرز وديجتال فوتو سيكرت و500 بكس وفوتوفينتور.

5



التعليقات

أشترك الان في موقع عرب بكس مجاناً 

اكثر من 50 درس لتعلم اساسيات التصوير وتعديل الصور
امكانية المشاركة بجميع مسابقات الموقع
الحصول على اهم الاخبار اول بأول
ســــجل الان
أغلاق النافذة

Send this to friend