فوتوغرافيون عرب

المصور أحمد السمار: المرايا شاهد صامت ومتحدث بكل اللغات

المصور أحمد السمار: المرايا شاهد صامت ومتحدث بكل اللغات

 علاقة الفن بالمرآة  قد تمتد الى قرون ولا سيما في عالم الرسم ، فهي حاضرة في اكثر من لوحة لكبار الرسامين من مختلف المدارس. تحضرني الآن لوحة(Las Meninas) الوصيفات التي تعد واحدة من اعظم لوحات الرسام الاسباني  دييغو بيلاثكيث Velazquez ـ أو كما يلفظه العرب فيلازيكيزـ واكثرها غموضا وتعقيدا من ناحية التقنية المستخدمة وقد رسمها في العالم 1656. في هذه اللوحة  جعل بيلاثكيث نفسه جزءا من مشهد العائلة المالكة التي كان يرسمها . أي انه كان يقف خلف  المشهد وداخله ..فيظهر وهم يرسم جنب الاميرات والوصيفات واحد الحراس الذي كان يخرج من باب في الخلف لكنه وضع وراءه مرآة تنعكس فيها صورة الملك والملكة اللذين كان يرسمهما .ويقول نقاد الفن  عن هذه اللوحة ان بيلاثكيث قد اعتمد تقنية متعددة الابعاد والمستويات من خلال استخدامه للمرآة اضافة الى توظيفه للاضاءة . وهذه التقنية المتعددة الابعاد هي ما يميز أعمال المصور المبدع أحمد السمار. فهو يقودنا الى الغوص في أعماق المرايا لتقصي حكايات من واقع معتم في حقيقته يضفي عليه بعدا اخر ينطوي على اسرار غامضة ودرامية عالية. فالمرايا تعكس النصف الاخر الغائب في المشهد الفوتوغرافي قد يكون خلف العدسة او على احد جانبيها.   وهكذا تتكامل في كوادره حكايات ابطاله  من خلال مايحيط  بها من شخوص تدفعنا الى سبر دواخلهم وقراءة ما يجول في خواطرهم من حكايا صامتة. تقنية ضوئية تستحق الوقوف عندها طويلا و التأمل في  دلالالتها.  فاستحق هذا اللقاء القصير ليسلط الضوء على بداياته وعلاقته بهذه المرايا:

  • حدثنا عن نفسك وبداياتك، كيف ومتى كان دخولك الى عالم التصوير..؟

اسمي احمد السمار 24 عام احمل شهادة دبلوم ادارة دخلت الفوتغراف عام 2014 كنت اصور بالهاتف  بعد ذلك عام 2015 اهداني ابي  اول كاميرا و كانت نيكون D3200 . ومن ذلك الحين بدأ مشواري وحتى الان على مدار 4 سنوات وفي نفس العام عرضت  أول صورة لي في معرض رابطة مصورين بغداد.

  • من هم المصورين الذين تاثرت بهم وهل تتابع مصورا معينا في الوقت الراهن؟

المصورين الذي تاثرت بهم اولاً هم مصورين عراقيين من بيئتي حيث اعتبر فؤاد شاكر هو المدرسة الاولى لكل مصور حياة شارع من بغداد بعد ذلك مراد الداغستاني و لطيف العاني اما المصورين الحاليين الذين اتابعهم كثر بصراحة لكن من يلهمني عملهم هو جبريل كروبي و ستيف ماكوري كمصورين حياة شارع .

  • علاقتك بالمرايا ملفتة للنظر ، ربما هي واردة اكثر في فن الرسم لكن في التصوير تبدو لي مبتكرة جدا  فمتى بدأت؟

المرآة من منظوري الشخصي تجسد شعور الإنسان عندما يقف أمام نفسه لدقائق أو ثواني أن كان وقوفه تفكيرا ذهنيا أو أمام مرايا لا يستطيع إخفاء ذاته المظلمة و هو هذا أساس تبني ثيمة المرايا من قبلي . شعوري أني أعيش في مجتمع يرتدي الأقنعة بكل أشكالها و يتوشح بوشاح الأكاذيب فلا بد من أن هناك شيء يظهر الحقيقة خلف تلك الاقنعة بشكل غير تلقائي ،من ذات نفس المتشح بوشاح الظلام المفضوح أصلا. المجتمع يرى نفسه الأفضل بما هو اسوء وهنا يكمن دور الفن لاستخراج الجمال بين زوايا تلك القباحة الزائفة اصلاً . اما متى بدأت هذه الثيمة ، فقد كانت منذ 3 سنوات و أنا الملم صور الانعكاسات بالمرآة او بغير المرايا حيث وجدت نفسي إمام كم كبير من التخصصات في الفوتغراف و وقفت إمام نفسي و قلت يجب اتخاذ طريقا مميزا فا تخذت هذه الثيمة التي لها رسالتها و تنبع من أعماق بيئتي .

  • هل تشعر ان المرايا تعكس الواقع أم تحكي واقعا أخر، هل هي شاهد على ما يحدث،هل تؤطر لحظة معينة ..  ما هي رؤيتك او رسالتك  في هذه الاعمال ؟

المرايا هي سيف ذو حدين ففي كلتا الحالتين نراها تحكي الواقع و تعكس الواقع المخفي. بخصوص شهادتها على حدث ما ،الصورة عموما هي وثيقة و شهادة تاريخية دامغة فكيف اذا التقت بمثيلها من المرايا حيث هي شاهد صامت و متكلم بكل اللغات عما في الداخل البشري و الغور عميقاً في دهاليز الفكر البشري. المرايا شاهد على اشخاص يشهدون على انفسهم امام المرايا نفسها . اما تأطير اللحظة فالمرايا هي  اطار حاد الزوايا ولكن غير مغلق بذات الوقت بسبب فضاء الخيال الذي تطلقه . الرؤية و الرسالة الذاتية في اعمالي جميعاً و المرايا خصوصاً هي وقوف الفن موقفا تاريخيا من الاحداث التي تدور حوله وكيفية طرحها للاجيال القادمة ..أما الرسالة التي قمنا بإيصالها ، فرسالتي هي خلود الأثر و أيس الخلود المادي للجسد ، غايتي هي  إن تخلد الصور مدينة استوطن الموت بين ثنايا أزقتها و افترش أراضيها و صقل رطوبة جدرانها .

  • من هم أبطال هذا الواقع الذي تسعى الى توثيقه و أين تجدهم؟

هم الاشخاص الذين يصارعون الحياة يوميا من اجل العيش ليوم اخر . اجدهم في تلك المدينة العتيقة الرؤفة على ابنائها

  • هل تعرضت الى موقف معين اثناء مسيرتك الفوتوغرافية او هناك حادثة أو مفارقة تود ان ترويها لنا؟

المواقف كثيرة رغم قصر مسيرتي لكن هناك الكثير مماتعلمته بمن خلال المواقف التي امر بها  كمصور حياة شارع والتي اتعامل معها بالابتسامة مع جميع الناس لأنها لغة عالمية مفهومة.

  • نتمنى ان نعرف ماهي المعدات التي تستخدمها ، وهل لديك كاميرا او عدسة مفضلة ترافقك دائما؟

تنقلت كثيراً بين الكاميرات و الآن امتلك كاميرا كانون 80 D مع العدسة المفضلة لدي 10-22

  • هل هناك اي مشاريع فوتوغرافية قادمة ، معارض، مشاركات ؟

هناك الكثير من المشاريع عندي ولكن لم تسنح الفرصة لتنفيذها بسبب عوامل كثيرة اول مشروع هو معرض شخصي و هناك الكثير من الأفكار المهمة التي سوف اطرحها للمرة  الأولى على موقعكم و هو مشروع مزج السرد الأدبي بالتمثيل المسرحي بالفوتغراف و الله ولي التوفيق .

  • ماذا أنتج احمد السمار للمجتمع و لنفسه ؟

ربما أنتجت فلسفة ضوئية لا تشبه ألا نفسي .

مختارات من أعماله

بعدسة أحمد السمار

بعدسة أحمد السمار

بعدسة أحمد السمار

بعدسة أحمد السمار

بعدسة أحمد السمار

بعدسة أحمد السمار

بعدسة أحمد السمار

بعدسة أحمد السمار

بعدسة أحمد السمار

بعدسة أحمد السمار

المصور أحمد السمار: المرايا شاهد صامت ومتحدث بكل اللغات
اضغط هنا لأضافه تعليق

يجب ان تكون مسجلاً لكي تقوم بإضافة تعليق أدخل الان

أكتب تعليق

إلى الأعلى

Send this to a friend