ما وراء الصورة

المصور الفلسطيني جمال كيوان : الغروب في صفورية

قرية صفورية المهجرة

صفورية كانت إحدى مدن قضاء الناصرة، ومن أكبر مدن الجليل. تبعد عن مدينة الناصرة 6 كم شمالا. وقد أنشئت على تل يبلغ ارتفاعه حوالي 110 م. أراضيها خصبة، فاعتمد سكانها على الزراعة وتربية المواشي كمصدر رزقهم الرئيسي. وكان في القرية العديد من الآبار والينابيع، وأبرزها “القسطل” المتواجد في مدخلها، والذي كان يروي البساتين المحيطة به. وقعت القرية تحت الاحتلال الإسرائيلي في 15 يوليو 1948 خلال شهر رمضان وهجرها أهلها دون عودة. وأصبح سكانها الأصليين لاجئين انتشروا في عدة مخيمات في عدة دول عربية مجاورة مثل لبنان، في مخيم عين الحلوة في صيدا، ومخيم نهر البارد في طرابلس، وفي سوريا مخيم اليرموك. أمّا من تبقى منهم في فلسطين فقد لجأ معظمهم إلى مدينة الناصرة أو إلى القرى المجاورة لها.

وحنيني لبلدي المهجره اقوى بكثير من اي قوه بالعالم لذلك دائما اذهب للتصوير هناك

نوع الكاميرا نيكون دي 300 اس ,العدسه نيكون عين السمكه 10

الصوره مكونه من 5 تعريضات مختلفه لتوازن الاضاءه

فتحه العدسه 14  ،  ايزو 320 ، سرعه الشتر 1/40-1/60 – 1/80 – 1/100 – 1/120

تم دمج الصور على برنامج الفوتوشوب  والتعديل على برنامج اللايتروم



التعليقات

اضغط هنا لأضافه تعليق

يجب ان تكون مسجلاً لكي تقوم بإضافة تعليق أدخل الان

أكتب تعليق

إلى الأعلى

Send this to a friend