ما وراء الصورة

المصور الليبي علي القرقوري وطائر الببغاء الافريقي

لطالما احببت تصوير الطيور في البرية وخاصة النادرة منها في مناخنا العربي ولصعوبة ذلك كان من اللازم تصويرها وهي في الأسر أما في حديقة الحيوانات أو في الأقفاص . وهذا يجعل من العمل غير متكامل من حيث البيئة والكادر فأحياناً كثيرة تشوه قضبان القفص مظهر الطائر والذي غالباً ما يكون متأثراً  رث  الريش أو مظهر حزين جراء القفص .. فكانت الصدفة خير من ألف ميعاد وعلى غصن من أغصان شجرة السنديان بحديقة المنزل مع طائر حر طليق من فصيلة الببغاوات الأفريقية الجميلة، يسمى طائر الحب بالانجليزية يطلق عليهم Love birds ويعتبر هذا الطائر من أصغر الببغاوات في العالم …. والواضح انه سئم الأسر وتحرر منه وملأ أرجاء المنزل في الصباح الباكر بصوت تغريد رائع ما لفت إنتباهي وأسرعت حاملاً كاميرتي ومن مسافة لا تتعدى 7 أمتار تقريباً كنت آخذ لضيفي السعيد لقطات للذكرى …. لكنه سرعان ما ازعجه تطفل كاميرتي وطار باحثاً عن غصن شجرة أخرى ليطرب أهلها كما أطربنا بتغريده الجميل من خلال بحثي عن معلومات ضيفنا إتضح بأنه ذكر من طول ذيله وشكل رأسه .

أستخدمت كاميرا Canon PowerShot SX50 لأنها كانت الأقرب لي ولتميزها بالزووم الكبير . إعدادات الصورة 198

mm – f/6.5 – 1/320 sec – ISO 100 Photoshop CS6 لتعديل الاضاءة وزيادة الحدة والالوان

اضغط هنا لأضافه تعليق

يجب ان تكون مسجلاً لكي تقوم بإضافة تعليق أدخل الان

أكتب تعليق

إلى الأعلى

Send this to a friend