منذ ان بدات فى التصوير الفتوغرافى وانا مقتنع تمام الاقتناع انه يجب علي ان اجتهد كل الاجتهاد فى الصورة الفوتوغرافية بدايةً من التصوير الى المعالجة لكى اصل الى الهدف المرجو من اى عمل فنى ؛ وكانت صورة الطفلة (سهيلة) بنت الاسكندرية من ضمن هذه الصور، حينما تم الاعلان عن رحلة تصوير الى محافظة الاسكندرية وبالاخص منطقة كوم الدكة وهو مكان عتيق بالاسكندرية تميزه المبانى القديمة والوجوة المصرية البسيطة ,فذهبت الى الاسكندرية لزيارة المكان والتصوير، واثناء تجولى فى شوارع منطقة كوم الدكة حاملا كاميراتى فاذا بصوت طفلة ينادى (عمو ..عمو.صورنى)فالتفت لها فوجدتها واقفة فى شباكها وبجوارها قطتها الصغيرة فاعجبت بابتسامها البريئة وجمالها ولفت انتباهى التكوين الذى شمل الطفلة وقطتها بجوارها وشباكها الذى استخدمتة كاطار للصورة ,ولكننى عانيت اشد المعاناة لكى اصل الى هذه الصورة لانى كنت اريد القطة ان تنظر للكاميرا مع البنت وهذا كان الاصعب لانى كنت ادرك انه من الممكن ان تغادر القطة الشباك فى اى وقت وتضيع كل اهدافى من الصورة معها، فكنت اتعامل بهدوء شديد مع الطفلة والقطة .

 قمت بتصوير اكثر من خمسة وثمانين لقطة لكى اصل الى هاتين النظرتين المتضادتين من البنت والقطة واسخدمت فى هذه الصورة كاميرا canon EOS 6D +24-105 f4 وتمت المعالجة ببرنامج photoshop cc وقد فازت الصورة بالمركز الاول فى ثيمة البورتريه فى مسابقة ساقية الصاوى فى هذا العام

 



التعليقات

شـــــــارك الان
في الموقع الأكـثر انتشـــــاراً
وكن جزءاً من عالمنا
ولا تفوت عليك اي مسابقة في المستقبل
شـــــارك الان

Send this to friend