ما وراء الصورة

المصور المصري علاء راضي و حكاية بورتريه

تلك الصوره لم اكن مخططا لها ولا لتصويرها حيث ذهبت إلى الجبل لأقوم بتصوير لاند سكيب واذ بي فجأه اجد شيخ قبيله قايد ويدعى ابوقايد رأيت في عينه دفئا وحده غير عاديه طلبت منه ان اصوره فرحب بشده

وقتها كان قبل الغروب والاضاءه ضعيفه وليس معي اي معدات اضاءه سوى فلاش الكاميرا الداخلي

هنا كنت امام تحدي اضاءه ضعيفه ومكان مفتوح وليس معي اي معدات للاضاءه هنا قررت التصوير بعدستي المفضله 50mm 1.8 d ولكن هنا لست محتاجا لفتحه عدسه واسعه للعزل ولكن لفتحه ضيقه للحصول على حده بالصوره ولكن ايضا تضييق فتحه العدسه يقلل من الاضاءه والاضاءه العامه ضعيفه وقت الغروب وليس معي معدات اضاءه هنا قررت التصوير بالاعدادت الاتيه حيث قمت بتضييق فتحه العدسه إلى 4.5 حتى احصل على حده في الصوره وقمت بالتصوير على شتر 1/80 ولم اقلل عن ذلك حتى لا يحدث اهتزاز بالصوره ورفعت قيمه الايزو إلى 500 وايضا لم ارفعها اكثر من ذلك حتى لا يحدث نويز بالصوره ويؤثر على جودتها واستخدمت معهم فلاش الكاميرا الداخلي

التحدي الاخير كان في غطاء الرأس الذي وضعته على نصف وجهه لم يكن داكنا ولكن لونه ابيض

هنا قررت تصويره على هذا الحال وعندما رفعت الصوره على الفوتوشوب وجدت ان الغطاء بلونه الابيض لا يرسم الصوره ولا يحدد تفاصيل الوجه فقررت تغيير لونه ليكون داكنا ليرسم تلك التفاصيل والنظره الدافئه الجميله لشيخ القبيله

تلك الصوره طلبت مني للتقديم في مسابقتين يعدان الاكبر من نوعهم في مصر وامريكا بولايه دالاس من فرط اعجابهم بها كونها دقيقه ومتقنه

هنا اتعلم درسا ان المصور ليس بمعداته وامكانياته ولكن بجهوده وكفاءته التي يوظفها قدر المستطاع ليحصل على افضل النتائج باقل امكانيات

اضغط هنا لأضافه تعليق

يجب ان تكون مسجلاً لكي تقوم بإضافة تعليق أدخل الان

أكتب تعليق

إلى الأعلى

Send this to a friend