على اختلاف أنواع التصوير، التفهم الكامل للضوء وتوفير الإضاءة المناسبة هو أحد اركان الحصول على عمل متميز، فالمصور المتميز هو من يسجل الضوء بشكل صحيح لكي يمتع المتلقي بعمل متميز.

 المصور مصطفى مهران

مصطفى مهران

تبدا رحلتنا اليومية الى البراري و الغابات، دائما قبل شروق الشمس بقليل، حتى نستطيع الفوز بالساعة الذهبية و العودة بعد الرحلة المثيرة بعمل متميز، تصوير الحياة البرية يعتمد بشكل كبير و أساسي على الإضاءة الطبيعة، فلا مكان في الغابة لوحدات الإضاءة و صناديق النور, نحن نعتمد بشكل أساسي على الإضاءة الطبيعية و تفهمها هام للخروج بعمل متميز, فإن لم تكن الإضاءة توقيتها ذهبي, ذهب المجهود هباء.

الساعة الذهبية، هي الساعة التالية لشروق الشمس وتتكرر مرة أخرى في اليوم بساعة تقريبا من قبل الغروب. لماذا يسعى دوما مصورو الحياة البرية وراء الساعة الذهبية؟!! في هذا التوقيت يكون الضوء دافئ و يحمل تردد لوني متميز بين الأصفر و البرتقالي الى جانب نقطه مهمه و هي سقوط الاشعة بطريقة جانبية على فراء و شعر المخلوقات او ريش الطيور مما يبز تفاصيلها و ابداع الخالق في صنع الجمال.

يجب على مصور الحياة البرية الالمام بمواعيد و إتجاه حركة الشمس لاستغلالها على الوجه الامثل، الضوء الجانبي من افضل أوضاع لتصوير الحيوانات في الغابة فهو يساعد على اظهار التفاصيل بالشكل المناسب و يا حبذا لو مصحوب بسطوع قليل على الوجه. الإضاءة الخلفية لها سحرها الخاص في الحياة البرية و لكن يكب ان تكون في توقيت الساعة الذهبية، فتخيل الطائر في وضيعة الطيران و ينير الضوء الذهبي ريس اجنحته، او غزال يسقط الشعاع الذهبي على قرونه فظهر و كأنه تحلى بسلاسل من الذهب… يا له من مشهد.

رسالة هامة: لا تضيع الساعة الذهبة لكي تفوز بعمل متميز.

من أعمال المصور مصطفى مهران
بعدسة مصطفى مهران

بعدسة مصطفى مهران

بعدسة مصطفى مهران

بعدسة مصطفى مهران

بعدسة مصطفى مهران

بعدسة مصطفى مهران

بعدسة مصطفى مهران

بعدسة مصطفى مهران

بعدسة مصطفى مهران

بعدسة مصطفى مهران

بعدسة مصطفى مهران

بعدسة مصطفى مهران

 

 



التعليقات

شـــــــارك الان
في الموقع الأكـثر انتشـــــاراً
وكن جزءاً من عالمنا
ولا تفوت عليك اي مسابقة في المستقبل
شـــــارك الان

Send this to friend