الوطن العربي بعيون مصوريه

الوطن العربي بعيون مصوريه : ليبيا

اعد المقدمة المصور محمد العمامي

تميزت ليبيا بملامح الفنون ما قبل التاريخ والمتمثلة بالرسوم الصخرية التي وجدت بالكهوف داخل الصحراء الليبية في مناطق جبال اكاكوس
وتاسيلي والعوينات والتي تبرز جوانب من الحياة البدائية حينها،  فقد ظهرت فنون التصوير من خلال الحضارات والمتمثلة في لوحات الفسيفساء ولوحات الفرسكو وبعض الرسوم التي ظهرت على الاواني الفخارية والبلاطات الخزفية . وقد كانت البيئة المحلية ذات تاثير على كافة المصورين حيث نلاحظ تاثير البيئة الريفية والبيئة الصحراوية والبيئة الساحلية والمدن القديمة والتي كانت ذات مردود فني ثري على الفنان والمصور الليبي . وكذلك نجد التاثير الفني الاسلامي على الفنان الليبي من خلال نشاة مدرسة الفنون والصنائع الاسلامية بطرابلس .وم جانب آخر كان للمتاحف دوركبير في دعم حركة التصوير والفن بشكل عام في ليبيا عن طريق عرضها للتراث مثل متحف طرابلس والمتاحف الاثرية المنتشرة في عدة مناطق اثرية كاقورينا وغيرها في ليبيا ، وكذلك قاعات المقتنيات الشعبية للتراث الليبي والتي تشكل بيئة جمالية ثقافية ومعرفية يستطيع ان يستلهم منها المصور الليبي الشيء الكثير حيث اجتمعت هذه العوامل جميعا لتكون ذوقا فنيا ينتمي لجذور البلاد العريقة .

وفي بداية القرن العشرين كانت هناك بعض المحاولات الفردية للمصورين الليبيين الهواة نظرا للوضع المتردي في ظل حكم الاستعمار التركي للبلاد وما تبعه ايضا الاستعمار الايطالي وفي ظل هذه الظروف فلم تظهر بوادر فنية الا في المنتصف الثاني من القرن العشرين وقد تطور اسلوب المصور الليبي في الاونه الاخير حيث تحرر من المعايير الشعبية المهيمنة سابقا واتباع اساليب وتقنية حديثة ومتنوعه تمثل موضوعات متعدده مثل مشاهد من الطبيعة والواقع المعاش والمحيط بالمصور وانواع التصوير المختلفة والمتنوعة أمثال عبد الحميد الجليدي، ومحمد الزواوي، ومحمد البارودي، وعبد السلام النطاح، وعبد الصمد المشرى، وعمر الغرياني، وخليفة التونسي ، وفتحي العريبي وغيرهم من المصورين الاولين فلعبت المراكز الثقافية العربية والأجنبية دورا في إتاحة الفرصة أمام المصورين الليبيين لعرض أعمالهم، وأيضا المؤسسات الرسمية والقاعات الأهلية والخاصة التي ظهرت في ليبيا هي الأخرى ساعدت على تنشيط الحركة الفنية الليبية .المعاصرة

وفي العقود الاخيرة تطور فن التصويربشكل ملحوظ ولاسيما في عصر التصوير الديجتال وبرزت فيه اسماء عديدة  من مختلف المدن الليبية.   و تفوقوا في محاور عديدة منها اللاندسكيب والبورتريت وتصوير العادات والتقاليد  والفروسية في ليبيا اضافة الى تصويرالمعالم الاثرية  والتاريخية فيها.
المجموعة  التالية من الصور تعكس المستوى الراقي الذي بلغه فن التصويرفي هذا البلد العربي العريق وقد حالت ظروف البلد الحالية والاتصالات دون مشاركة عدد اخر منهم .. هذه هي ليبيا بعيون  مصوريها المبدعين.

تعليق واحد

1 Comment

  1. علي العروشي

    أبريل 1, 2015 at 8:35 ص

    اشكر موقع عرب بكس ادارة و مصورين على مجهوداتهم الاكثر كم جبارة و لكم خالص الشكر و التقدير و وفقكم الله الى كل خير

يجب ان تكون مسجلاً لكي تقوم بإضافة تعليق أدخل الان

أكتب تعليق

إلى الأعلى

Send this to a friend