ما وراء الصورة

رحيم السيلاوي : حكاية الرجل الافغاني ودراسة اللقطة

المصور رحيم السيلاوي

صورة لشخص اختزلت قضية شعب عانى ماعانى من الظلم والجور والحرمان من أبسط مقومات حياته بسبب الحروب والأرهاب مما أدى الى قتل الكثير ونزوح الكثير منهم الى بلدان مختلفة .العمل المقدم هو ترجمة لهذا الواقع المرير للشعب الأفغاني .. حيث كنت قريبا منهم كي اعيش في وجدانهم و ليتسنى لي نقل رسالتي للعالم من خلال هذا العمل ..كنت اسعى جاهدا الى توثيق الحركات المناسبة والمدروسة لبناء كادر جيد للعمل كالتسلسل التصاعدي او التنازلي لوقفة الأشخاص بعيدا كل البعد عن العشوائية .. وقد وفقت بفضل الله في اقتناص ثلاث حركات مختلفة عن بعضها في نفس اللقطة لتوظيفها في قراآت متعدده تصب في موضوع الدراما الفوتوغرافية…فالرجل في مقدمة العمل يقف بإصرار ليمثل واقع التحدي ،اما المرأة فقد كانت خائفة تلوذ خلف الرجل (زوجها) وهي تعكس حالة من الهلع وعدم الأطمئنان ..واما حركة الطفل التي اخذت من العمل الأهمية الكبرى من خلال نظرته الأستفهاميه والترقب والخوف من المجهول وكأنه يقول (ترى ماذا يخبئ لنا القدر ؟) .. اقدم هذا العمل بين ايديكم والذي لم يخل من الصعوبات والتهيؤ لأقتناص هكذا لقطة في اعداد الكاميرا واختيار الزاوية المناسبة التي تتيح صناعة عمل اكاديمي درامي ناجح

تعليق واحد

1 Comment

  1. شروق الجزائري

    فبراير 10, 2015 at 7:55 ص

    تحية طيبة
    كثيرا اشاهد هذه الصورة واقراء التعليق لكن لااجد صلة بين الصورة والتعليق
    هل المصور كان في افغنستان هل الشخص من افغنستان ام من كشمير باكستان اجد الصورة مجبورة اي ان الشخص اجبر على الوقوف لتصويرة ولا اجد انطباعية للشخص في التواصل بين المصور اشاهد الغرور والمغالاة في توصيف المشهد امنياتي بالتوفيق للمصور

يجب ان تكون مسجلاً لكي تقوم بإضافة تعليق أدخل الان

أكتب تعليق

إلى الأعلى

Send this to a friend