تقارير

لماذا تعد البطاريات شيء مهم وخطر؟

لماذا تعد البطاريات شيء مهم وخطر؟

لماذا أصبح الحصول على بطاريةٍ جيدة أمرًا مهمًا وجادًا؟  بالطبع كمصورين محترفين أو هواة معظمنا يواجه مشاكل عديدة للحصول على بطاريةٍ جيدة لكاميراتنا الرقمية ولكنّ المشكلة الأكبر التي تواجهنا دائمًا هو الثمن الذي توفره شركات الكاميرات الرقمية لبطارياتها، فعلى سبيل المثال ثمن البطارية الأصلية لكاميرا Sony A7II يبلغ 53 دولار، لكن لو قارنّا هذا الثمن مع ثمن بطاريةٍ للكاميرا ذاتها ولكن من شركات الطرف الثالث، وهي شركات تقوم بتطوير البطاريات وتوفيرها ولكنها لاتعدّ الشركات الأصلية المنتجة لهذه البطاريات، والذي يبلغ فقط 13 دولار فسنجد أنّ هنالك مفارقة حتمًا، وهذا لاينطبق على شركة سوني فقط ولكنّه ينطبق أيضًا على الكثير من الشركات الأخرى كشركتي كانون ونيكون، فعلى سبيل المثال يبلغ ثمن بطارية LP-E6N من كانون 62 دولار بالمقارنة مع 15 دولار لبطاريات الطرف الثالث.

المشكلة هذه تزداد سوءًا كلّما ازداد حجم الشاحن فعلى سبيل المثال بطارية NPF970 من سوني ثمنها يصل إلى 128 دولار في حين أنّ البطاريات غير الأصلية من النوع ذاته يبلغ ثمنها 16 دولار فقط.بالطبع ستتساءل الآن عن الرابط مابين ماطرحناه من مقارنةٍ بين أسعار البطاريات الأصلية وغير الأصلية وعن السؤال الذي طرحناه سابقًا. ربّما تكون قد فكّرت بعد تلك المفارقة بين أسعار البطاريات الأصلية وغير الأصلية أنّه بإمكانك شراء أربع بطارياتٍ لكاميرتك الرقمية بسعر بطاريةٍ أصليةٍ واحدة وبذلك يمكنك توفير الكثير من المال مادام البديل متوفرًا، ولكن ماذا لو أخبرناك بإمكانية انفجار بطاريتك غير الأصلية؟ هل ستشتريها عندئذ؟ لا اعتقد ذلك. قد يبدو حديثنا هذا مسيئًا لشركات الطرف الثالث، ولكننا لانعني أنّ جميع بطاريات شركة wasabi على سبيل المثال، وهي إحدى شركات الطرف الثالث، هي بطاريات رديئة أو غير قابلة للاستخدام، ولكن مانعنيه هو أهمية انتقاءك لمكانٍ موثوقٍ ومعتمد إذا كنت تنوي شراء بطاريةٍ جيدة.

قبل عدة أسابيع أصدرت شركة سامسونج إشعارًا لسحب 2.5 مليون من هواتفها المحمولة، متى كانت آخر مرةٍ شهدنا على تصرفٍ كهذا؟ حتّى شركة ابل لم تقم بسحب أجهزة iphone 4 بعد مشكلة الهوائي والذي أدى إلى صعوبة استقبال الإشارات الخلوية بين مستخدمي هذه الأجهزة!. ولن نخفيك الأمر بأنّ حتّى شركة سامسونج نفسها لم تفعل هذا عندما واجهت مشاكل مع مجموعة snapdragon 800 وذلك حول سرعة ارتفاع درجة الحرارة لهذه المعالجات. إذًا لماذا قامت شركة سامسونج بسحب 2.5 مليون من الهواتف المحمولة والتي كانت من نوع Note 7؟ الحقيقة أنّهم قاموا بسحبها بسبب انفجار 35 من بطاريات هذه الأجهزة، والذي بالطبع لم يكن مؤشرًا جيدًا على الإطلاق. حسنًا لننسى أمر سامسونج، ماذا عن شركة ديل؟ هل شهدت يومًا على استرجاعها لأيٍ من أجهزتها؟ في الحقيقة قبل عشر سنواتٍ قامت شركة ديل باسترجاع 4 مليون من بطارياتها، هذه الكمية الكبيرة من البطاريات ستكون كافيةً لحاسوبك الشخصي بحيث أنّك لن تحتاج شاحنًا لبطارية حاسوبك لمدةٍ قد تصل إلى ألف سنة، إذًا لماذا قامت ديل باسترداد هذه الكمية الكبيرة من البطاريات؟ حسنًا، إنّها مشكلة انفجار البطاريات مجددًا !.

لماذا تعد البطاريات شيء مهم وخطر؟

تأثير انفجار البطارية على هاتف سامسونغ

لنعد الآن إلى شركات الكاميرات الرقمية وصنّاعها، هل تتذكر متى كانت آخر مرةٍ قامت بها شركة نيكون بسحب أجهزتها طوعًا؟ نعني قامت بسحبها من تلقاء نفسها وذلك لأنّه عندما واجه مستخدمي D600 مشاكلًا مع هذه الكاميرا فإنّ شركة نيكون لم تقم بأي إجراءٍ فعلي لمحاولة حلّ هذه المشاكل، إلى أن قامت الحكومة الصينية بالضغط على الشركة عندها فقط قامت شركة نيكون باسترجاع أجهزتها. ولكن عندما واجهت شركة نيكون مشاكلًا مع بطارياتها فإنّ الشركة لم تتردد للحظة في سحب أجهزتها حتى قبل أن يقوم المستخدمين بالإبلاغ عن هذه المشاكل، وذلك لأنّ شركة نيكون – كغيرها من الشركات الأخرى- تعي جيدًا أنّ مشاكل البطاريات بالتحديد هي المشاكل التي تستوجب إجراءًا حاسمًا لأنّها من الممكن أن تتسبب بضوضاءٍ مدوية أو قد تتسبب بالأخطر من هذا كالحرائق مثلًا!. هل تذكر حادثة احتراق كاميرا Black Magic ؟ هل تعلم من كان المُلام الأول في هذه الحادثة؟ جميع الخبراء حينها رجّحوا أنّ البطارية الداخلية للكاميرا هي المُلام الأول في تلك الحادثة.

أحد المدوّنين، والذي كان يشغل قسم البحث والتطوير في شركة الكترونيات مهمّة على حسب قوله وكان من بين المهام الموجّهة لفريق عمله هو تصميم تقني لبطارية شحنٍ لبعض الأجهزة، المدوّن يقول أنّ هذه المهمّة بالذات كانت مخيفةً حقًا، والسبب يكمن في أنّ أي تغييرٍ بسيط لدرجة الحرارة أو القدرة أو أي عاملٍ آخر، بإمكانه أن يتسبب في عرض ألعابٍ ناريّة غير محمود العواقب على الإطلاق.

إذًا هل من الممتع شراء بطارية أصلية بثمنٍ باهظ؟ بالتأكيد لا. هل يمكنك شراء بطارية من شركات الطرف الثالث بسبب ثمنها الزهيد؟ بإمكانك ذلك فقط لو كنت متأكدًا 100% أنّ هذه البطارية من مصدرٍ موثوقٍ ومعتمد.

ما الحلّ إذن؟ الحلّ هو محاولة إتّباعك لما يلي:

  1. اشترِ من متاجر-بيع التجزئة- الكبرى كمتجر الامازون او الايبي ومن بياع موثوقين من قبل الموقع، بحيث أنّهم سيعلمونك بأي إشعارٍ يخصّ استرجاع الأجهزة الالكترونية أو ملحقاتها.
  2. تأكّد أنّ بطاريتك تحمل اسم مصنّعيها. حتّى بالنسبة لبطاريات وملحقات شركات الطرف الثالث، وذلك لأنّ الشركات المصنّعة ليست متماثلة تمامًا، فبعض الشركات لهم تاريخ طويل في هذا المجال وموقع الكتروني باللغة الانكليزية بالإضافة إلى خدمة العملاء. أمّا بعض الشركات فقد تجد أنّها لا تمتلك اسمًا حتّى وبالطبع لا تمتلك أي موقعٍ الكتروني معتمد أو أي أثرٍ على الانترنت.
  3. إذا كان بإمكانك تسجيل بطاريتك وتقييدها، فافعل ذلك فورًا. هذا النظام في الغالب ينطبق على البطاريات كبيرة الحجم والتي تأتي مع رقم تسلسلي خاصٍّ بها. إنّ عملية تقييد أو تسجيل بطاريتك سيضمن لك العديد من الميزات ومنها تلقيك لإشعارٍ في حال استرجاع الشركات الأصلية لبطارياتها.

[divider]شرح اكثر حول البطاريات[/divider]


المصادر: 1 – 2 – 3 – 4



التعليقات

إلى الأعلى

Send this to a friend