فوتوغرافيون عرب

المصور المغربي يونس زكي الدين: لا أؤمن بشىء غير التخصص

   المصور المغربي يونس زكي الدين فنان متعدد المواهب ومهندس مغربي تأرجحت هواياته بين فن الفوتوغراف والموسيقى إلا إن الغلبة كانت في نهاية الامر  لفن الفوتوغراف وتحديدا تصوير اللاندسكيب، يونس زكي الدين كانت له تجربة في تصوير اغلب محاور التصوير غير ان تنوع الطبيعة في بلاده الجميلة  بجبالها وصحاريها وسواحلها ،اضافة الى عشقه للسفر ومخاطرته دائما من اجل الحصول على لقطاته الباهرة التي يضفي عليها لمسته الخاصة جعلته يتخصص في تصوير اللاندسكيب وأن يتبوأ مكانة مميزة بين الفوتوغرافيين العرب خلال السنوات الاخيرة، واعماله اليوم تضاهي اعمال أشهر مصوري اللاندسكيب في العالم . ولذلك دعوناه ليكون ضيفا على موقع عرب بكس ولكي ينقل لنا تجربته ونصائحه من خلال مسيرته الاحترافيه التي صقلها بالمعرفة والاطلاع الواسع .

  •  حدثنا عن نفسك وبداياتك، كيف ومتى كان دخولك الى عالم التصوير. ؟

بدايتي في التصوير كانت نوعا ما متعثرة ، ومرت بعدة مراحل ، كنت حينها من هواة العزف على الاورغ، و لدي استوديو منزلي متخصص في التسجيل الصوتي وكنت ابحث عن وسيلة لتوثيق تسجيلاتي صوتا و صورة ، شاركني صديق تجربته

 نصحني بالحصول على كاميرا كانون  60D و عدسة 50 mm  4.f1 و ترايبود ، اشتريت المعدات و بدأت اتعلم استخدام الكاميرا و تقنيات التسجيل . أدركت بعد فترة أن التصوير عالم ضخم قائم بذاته ، وإبتعدت شيئا فشيئا عن تعلم التصوير الفوتوغرافي و قررت ان اخصص كل الوقت للتوزيع الموسيقي والعزف  على الاورغ ، أما الكاميرا فلم تعد سوى ديكور ازين به رف كتبي. قضيت مدة ليست بالهينة قبل لقائي الثاني بالكاميرا ، حينها كنت في ظروف نفسية قاسية بفعل تراكمات حياتية و عملية ايضا ، ازلت الغبار عن معدات التصوير ، وضعتها في حقيبة السفر ، لترافقني اينما حللت و ارتحلت. ارتحت جدا لهده التجربة كانت فكرة دمج السفر بالتصوير من أهم العوامل اللتي ساعدتني على النهوض من جديد ، و التغلب على تلك الفترة المؤلمة. التصوير يصقل الشخصية , يخرجك من منطقة الراحة ، اكتشاف  غير المألوف ، التعرف على الثقافات الأخرى، و كسب اصدقاء جدد …. من هنا بدأت الانطلاقة الحقيقية في عالم التصوير الفوتوغرافي.

  • من هم المصورين الذين تاثرت بهم وهل تتابع مصورا معينا في الوقت الراهن؟

إن عالم التصوير الفوتوغرافي للمناظر الطبيعية مليء بالعديد من الأسماء العظيمة في الماضي والحاضر ، اذكر منهم كالين راويل ، دافيد نوتون ، انسل آدامز ، مارك اداموس ، انريكو فوساتي …..الخ ، ودراسة العمل العظيم شيء لا أتعب منه أبداً. كثيرا ما أعود لتفحص العديد من الصور المفضلة لدي في مكتبتي الرقمية او كتب الصور ، لأجد فيها الإلهام لمواصلة التعلم والتطور كمصور للطبيعة.
أيضا هناك عدد من الاشياء اللتي لعبت دورا في تشكيل رؤيتي مند وقت مبكر ، و كانت نموذجا يجسد ما أحس به اتجاه الطبيعة و كيف اردت إخراجها في أعمال تصويرية و مشاركتها مع الاخرين . على سبيل المثال السينما و ألعاب الفيديو.

مصدر آخر للإلهام هو الرسامون والفنانين ، لوحات العديد من الرسامين المشهورين من الماضي مثل: ويليام تيرنر ، جون كونستابل ، ألبير بيرشتات ، توماس كول ، كاسبار ديفيد فريدريك ، كارل شينكل أعمالهم ببساطة مذهلة ، يمكنني أن أقضي ساعات في مشاهدة تفاصيل روائعهم ، وكيفية استخدامهم الألوان والضوء  وفهم التأطير..

  • هناك من يؤمن بضرورة التخصص وهناك من لا يتفق مع هذا الرأي ، حبذا لو نعرف رأيك في هذا الموضوع وفي اي محور تجد نفسك اكثر؟

لا أؤمن بشىء غير التخصص ، التصوير شأنه ، كسائر العلوم و الفنون ، لإتقانه و الإبداع فيه يستوجب صب كل الجهد على لون معين ، في بداياتي كنت أصور كل شيء ماكرو ، حياة الناس ، بورتريه …من أجل الممارسة و تعلم الأساسيات ، لكن مع مرور الوقت ، إنتابني الملل منها جميعا ، ما عدا تصوير الطبيعة ربما لعلاقتي القوية بها مند طفولي ، غالبا ما كنت أقضي أوقاتي رفقة الأصدقاء في البحر ، أسافر رفقة والدي للصيد في الغابة أو على ضفاف النهر . حيت أجد راحتي النفسية في الخلوة بين أحضان الطبيعة.

أخترت لنفسي هذا التخصص الذي يتوافق و أهدافي ، تم وظفت له إمكانياتي المالية لشراء معدات خاصة به من جهة ، و كذلك استثمار الجهد و الوقت للبحث ،التعلم و التبحر فيه ، يستوجب الذكر أن حتى في تصوير الطبيعة هناك مجالات متعددة تستوجب هي الاخرى تقنيات ، و نهج مختلف ، فالتصوير متلا في البحر ، يختلف عن التصوير في الغابة أو بالليل بدأ من التخطيط ، مرورا بالالتقاط و حتى التعديل. الاندسكيب بحر لا قرار له لذا فالممارسة و البحت المستمر حتمي لاكتساب أسلوب و لمسة فنية خاصة بك . .

  • ما هي العناصر والتقنيات التي تستخدمها أوالتي تضعها في بالك وتحاول من خلالها ايصال رؤيتك الفنية للمتلقي قبل الشروع  بالتصوير؟

دائما وقبل أي شيء ، أكون أفكار و تصورات مبدأية لما اود أن تبدو عليه صورتي المقبلة
أضع في اعتباري أن الصورة في البداية هي إطار فارغ فما هي الإمكانيات الفنية الممكن توظيفها لتكون ناجحة ؟  في هذا اعتمد على أربع أشياء أساسية وهي:

  -الموضوع
-الضوء
-التركيب
-التقنيات

فمواضيع تصوير الطبيعة واسعة و متنوعة (جبال،صحراء، بحر شلالات ، مجرات)، وكشخص يعيش في مجال متحضر من الصعب الوصول من حولي على موضوع مثير للاهتمام ، حيت البنايات ومعدلات التلوث الضوئي العالية في كل مكان ، لذلك بالنسبة لي ،السفر مقترن بالتصوير و حتمي ، سواء خارج أو داخل البلاد، حسب الوقت و الإمكانيات المادية ، بأخذ الاعتبار عملي كمهندس و مسؤولياتي كرب لأسرة .
اعتمد غالبا في تحديد الموضوع على محركات البحت بوابات المصورين معاينة صور الفنانين، وعشاق المغامرة.
هناك العديد من التطبيقات التي استعين بها خصوصا فوطوبيلز لتحديد و معاينة قبلية للاماكن بالنسبة لمصدر الضوء أو المجرة في أوقات معينة من السنة ،  اذ تعطيك فكرة مسبقة عن الزوايا المتاحة و كيفية توظيف العناصر و الإضاءة للحصول على صورة مميزة لكن هذا لا يغني عن استكشاف المكان ،الاستمتاع به ، و البحت فيه عن تركيبات جديدة .  استمر في التردد على المكان عدة مرات حتى اعزز من حظوظي للحصول على أفضل إضاءة ممكنة. و هنا لا بد من وقفة ..الضوء في التصوير هو كل شيء، كلمة فوتوغرافيا مشتقة من كلمتين يونانيتين عندما نترجمهما حرفيا تعني الكتابة بالضوء أو الرسم بالضوء , نحتاج إلى فهم الإضاءة الطبيعية المحيطة بنا ، مصدرها، خصائصها المختلفة في مختلف أوقات اليوم ، و كيفية نحتها للعناصر التي نود إدراجها في الصورة ، يجب أن تكون الإضاءة هي الشغف الأول عندما يتعلق الأمر بالتصوير الفوتوغرافي.

 أختار الوقت المناسب عندما يكون الضوء في أفضل حالاته. عادة ما يعني هذا الصباح الباكر أو في وقت متأخر بعد الظهر عندما تكون الشمس منخفضة في السماء. ليس هذا فقط بسبب الألوان الدافئة اللطيفة في ذلك الوقت ولكن أيضا بسبب الظلال الطويلة التي تجلب الدراما إلى الصورة.
الضوء والظلال ويحددان العمق وهي أدوات قوية تتحكم في عين المشاهد , أما مع ضوء منتصف النهار المسطح ، لن أكون قادرًا على خلق هذا الإحساس الثلاثي الأبعاد لصوري.

التكوين في اللاندسكيب يعتبر تحديًا نظرًا لأن العناصر في الطبيعة تكون غالبًا ثابتة ، ولا يمكن نقلها، او تحريكها لتناسب الفكرة , نظرًا لهاته القيود ، أعتمد على استخدام تقنيات وأدوات مختلفة تساعدني في تحقيق أقصى استفادة من تكويناتي..

إحدى هذه التقنيات هي التجوال حول المكان بالكاميرا للحصول على منظور و زاوية مختلفتين. عادة في بداياتي ما كنت أصور من أول نقطة أشاهدها بالكاميرا وعلى مستوى العين. في معظم الأحيان ،تكون النتائج أقل دينامية بزوايا مستهلكة.

تقنية أخرى شائعة تستخدم في التصوير المعاصر لإضفاء عمق وأبعاد على الصورة من خلال إدراج مقدمة قوية تقود العين نحو الخلفية أو الموضوع الرئيسي في الصورة. الموضوع الرئيسي بدوره يجب أن يكون مثيرا للاهتمام ليجعل المشاهد يتوقف عنده في الصورة.

وضعية العناصر بالنسبة لبعضها البعض مهمة ايضا  ، اقوم بتحديد ما اود إبرازه و تأكيده بمراعاة الحجم و الكم حتى لا تكون سيطرة لعنصر على حساب آخر ، و أحصل على توازن في التكوين .
استخدم العدسات واسعة الزاوية. هذه العدسات تبالغ في العمق والحجم مما يجعل الأجسام الأقرب تبدو أكبر من البعيدة التي تبدو أصغر.

كما هو الحال مع الحجم ، أوظف الألوان في تركيب تصوير المناظر الطبيعية لوضع المزيد من الاهتمام على بعض الأشياء. فالألوان الأكثر دفئا لها تأثير أكبر على الأكثر برودة .

امتلاك كاميرا جيدة وذات مواصفات عالية هو ليس كل شيء لنتمكن من التقاط الصور باحترافية،
اذ لا بد من اتقان أساسيات التصوير والتقنيات الخاصة بالصور والمصورين حتى نتمكن من التقاط الصورة الرائعة التي نريد.

معرفة مزايا الكاميرا ، اعداداتها و التحكم بها بشكل جيد ، تمكنك من التقاط صحيح و تمثيل جيد للموضوع و اخراج خلاق للفكرة . و أقصد هنا أساسيات الكاميرا مثل العدسات وأوضاع التصوير المناسبة للإضاءة ومدى التركيز وسرعة الغالق و ترجمة الهيستوغرام … إلخ

  • اليوم بعد ان بلغت هذا المستوى الراقي من التصوير، نتمنى ان نعرف ماهي المعدات التي تستخدمها ، وهل لديك كاميرا او عدسة مفضلة ترافقك دائما؟ 

حاليا أستخدم كامرا كانون د5 مارك 4 ، هي عدسة اساسية واسعة الزاوية 16،35 تريبود خفيف و قوي من نوع جيتزو بالاضافة الى فلاتر و بولارايزر ، احيانا أخد معي زوم 70ـ200  و 14ملم للتصوير الليلي.

  • نحن نعيش في عالم التقنيات الرقمية وبرامج المعالجة اصبحت لاغنى عنها ، هل تحدثنا عن التقنيات التي تستخدمها في معالجة صورك والتي تعتقد انها ضرورية مهما بلغ المصور من مستوى قبل ان يعرض اي صورة؟

تفتح المعالجة عالمًا من الفرص الإبداعية التي تسمح لنا بالتعبير بشكل أفضل عن رؤيتنا للعالم من حولنا. التكنولوجيا الموجودة جعلتها سهلة الاستخدام ويمكن أن تكون النتائج مذهلة.
شخصيا التعديل لم يجعل فقط صوري تبدو أفضل ، ولكن في الواقع ساعدني على أن أصبح أفضل في التقاط الصور، فهو بالدرجة الأولى عبارة عن جهاز ملاحظات فوري يتيح البحث و الكشف في كل صورة عن مشاكل. قد لا تلاحظ خلال الالتقاط، الحصول على فهم أفضل للتعريض وقدرات ملفات الراو .
التعرّف على النتائج المترتبة في الصورة التي يتم تعريضها بشكل سيئ ، ومقدار التعريض المناسب لتصحيحها.
تعرف على مقدار ما يمكن اكتسابه أوفقده من إعدادات ضوضاء مختلفة حتى أعرف متى يمكنني في الإضاءة المنخفضة مواصلة التصوير،أو ربما أحتاج إلى التفكير في استراتيجيات بديلة.”.

بعد معالجة صوري لبعض الوقت، أصبحت بالنسبة لي كيفية عمل التصوير الرقمي والقيود والقوة التي تتمتع بها أكثر وضوحًا. فأمكنني وضع هذه الأمور في الاعتبار عند التصوير وتغيير إعدادات أو تقنية لتجنب حدوث أي مشكلات و ايضا تحقيق أقصى استفادة من الراو.

ادركت أن معظم تلك الصور الرائعة للمناظر الطبيعية التي تعجبني على الإنترنت مختلفة على ما أحصل عليه مباشرة من الكاميرا. بل أكثر من ذلك تتخطى القدرات الحالية للكاميرات ، حتى المتقدمة منها ليس بمقدورها التقاط في صورة واحدة ما تستطيع العين البشرية مشاهدته مباشرة ، لذلك يستخدم مصورو الطبيعة تقنية الصور العالية الديناميكي التي تعتمد على دمج مجموعة من الصور (اثنين أو أكثر) المتعرضة للضوء بشكل  مختلف عن بعضها  ,وتختلف النتيجة النهائية عن التصوير الرقمي العادي وتهدف  الى تقريب الصور الملتقطة من الألوان و الاضاءة الواقعية ، حيت يلعب فيها التعديل حيز جد مهم و عامل مغير . التعديل هنا مهم جدا اذ يعمل على حل القيود الفنية بالإضافة إلى تقديم خيارات إبداعية.

خطواتي الاولى أبدأ بالتعديلات الأساسية على ال”أدوبي كاميرا راو” كالوايت بالانس، تصحيح الكروماتيك ابرايشن ، الهايلايت و الشادوز،  ثم انقل الصور لعمل التعديلات المتقدمة في برنامج ال”فوتوشوب”.  من اهم التقنيات التي استخدمها شخصيّا هي ال  “ اكسبوزر بلاندنغ “  او دمج التعاريض المختلفة يدويا، عندما التقط صور بالكاميرا قريبة جدا من عناصر بالمقدمة اقوم بجمع الصور المأخودة بتركيزات مختلفة في صورة واحدة من أجل ابراز التفاصيل الدقيقة و عمق ميدان حاد من المقدمة إلى الخلفية .
في المرحلة التالية أنشىء الاقنعة من اجل التحكم في كل جزء من اجزاء الصورة حسب درجة إضاءتها أو لونها ، بعد ذلك أطبق تعديلات محلية من ضمنها , توزيع الاضاءة، موازنة الالوان، تعزيز التباين ، اشعال و الحرق،اضافة مؤثرات متل أورتن ايفكتس لتعزيز الاجواء و المود في الصورة ، و اخيرا تعزيز الحدة بالهاي باس فلتر.

  • التصوير اصبح هواية مفضلة جدا بين الشباب، فهل تود ان تقدم لهم اي نصيحة خصوصا الى المبتدئين في عالم التصوير؟

كن صبوراً ، تصوير الطبيعة يتطلب منك الكثير من الوقت و العمل لتنقيح مهاراتك ، كلنا بحاجة إلى ذلك لتحسينها.الممارسة  ثم الممارسة.

“practice makes perfect”.

قم بتحسين مهاراتك في المعالجة ، هذا يعد أساسيا في عصرنا الرقمي لإضافة لمسة شخصية لصورك .

  • هل تعرضت الى موقف معين اثناء مسيرتك الفوتوغرافية او هناك حادثة أو مفارقة تود ان ترويها لنا؟

من الطرائف التي حدثت معي ، و كانت في احد شواطئ شمال المغرب. كان التصوير هناك ممنوعا و حرس الحدود تقريا في كل مكان . قضيت تقريبا اسبوع رفقة العائلة ، الاجواء كانت رائعة و الشمس تشرق مباشرة على البحر ، هذه الظاهرة تحدت عندنا فقط في الشمال خلال وقت معين من السنة ، شغفي بالتصوير جعلني أفكر في الإقدام على المخاطرة خصوصا و أن المنطقة بها تكوينات صخرية جميلة و لم يتم تصويرها من قبل . و هكذا كان ، تسللت في الغد فجرا إلى مكان التصوير لكن بعد تقريبا نصف ساعة تم رصدي من قبل دورية استطلاع ، تم التحقيق معي و إخلاء سبيلي بعدم التصوير مرة تانية هناك . لكن كررت المخاطرة مرتين و في كل مرة أصادف دورية و أتعرض للمضايقات و التحقيقات , لكن الامور إختلفت في المرة الأخيرة , لقد تمت مصادرة أجهزة التصوير الخاصة بي ، بحجة أنه تم تحديري من قبل و ربما أعمل لصالح جهة معينة ، حاولت أن اشرح لهم أنني من هواة التصوير و لا يهمني شيء سوى الاستمتاع بالشروق و توثيقه في هذا المكان لا غير ، لكن بدون جدوى ، صادروا معداتي و تم عرضي على قائد الدوريات بعد الغد في مركز المدينة التي تبعد عن مكان التصوير حوالي 60 كلم.
من خلال مقابلتي مع القائد ، تبين أنه من هواة التصوير كان متفهما بعد أن تحقق من هويتي ، و بأنني في الاصل مهندس و التصوير مجرد لا ابتغي من وراءه شيء ما عدا المتعة . أخلى سبيلي و اعطاني رخصة هناك للتصوير طوال المدة التبقية لي هناك.

.لولا هدا القائد لربما كنت الان في غياهب الجب بتهمة التجسس و لا كان هدا اللقاء ممكنا ههههه

في نهاية هذا اللقاء الشيق والعميق لا يسعنا ألا ان نقدم خالص شكرنا على الوقت اللذي خصصته لنا وبلا ادنى شك، فقد قدمت لنا وللقارئ الكريم تجرية غنية وواسعة ونصائح سديدة للجميع. نتمنى لك كل التوفيق والنجاح في مسيرتك الفوتوغرافية والعملية  وان شاء الله تتحاح لكل الفرص لا متاعنا بالمزيد من الاعمال الرائعة.

 

من روائع أعماله

بعدسة يونس زكي الدين

بعدسة يونس زكي الدين

بعدسة يونس زكي الدين

بعدسة يونس زكي الدين

بعدسة يونس زكي الدين

بعدسة يونس زكي الدين

بعدسة يونس زكي الدين

 

المصور المغربي يونس زكي الدين: لا أؤمن بشىء غير التخصص
اضغط هنا لأضافه تعليق

يجب ان تكون مسجلاً لكي تقوم بإضافة تعليق أدخل الان

أكتب تعليق

إلى الأعلى

Send this to a friend