تقارير

مصور يمضي 3 سنوات في التقاط صور للحيتان

يخفي العالم تحت الماء العديد من المخلوقات الرائعة في الأعماق. وقد كان المصور الأسترالي جيم كريسويل مفتوناً تحديداً بالحيتان الحدباء، حيث قام بتوثيق جمالها ضمن سلسلة من الصور بالأسود والأبيض. وقد استغرق إكمال سلسلة “العمالقة” 3 سنوات، حيث تم التقاط صور أولئك “العمالقة اللطفاء” في جنوب المحيط الهادئ حول تونغا. ستجعلك مجموعة الصور هذه تقترب أكثر من هذه المخلوقات الرائعة. كما ستساعدك في الغوص في عالمهم والتعرف إليه لترى كم هو قوي ومدهش.

يقول جيم بأنه كان دائماً مفتوناً بالعالم الشاسع الموجود تحت الماء ومغرم بجميع أسراره. وقد بدأ بتصوير الحيتان الحدباء عام 2014 عندما بدأ اهتمامه بها، حيث قضى بعض الوقت معهم خلال هجرتهم السنوية إلى أراضي التكاثر في تونغا. وكما يقول في مقابلة له مع “My Modern Met“، “فإنه كان مغرماً دائماً بالحيتان الحدباء، وذلك بسبب طبيعتها الرقيقة، وحجمها الهائل، حيث تشعر في حضرتها بانعدام المعنى”. يشارك جيم بعض الحقائق المذهلة عن هذه الحيوانات لتجعلها مذهلة أكثر.

تهاجر هذه الحيوانات العملاقة كل عام ​​5000 كم في المتوسط، حيث تعتبر هجرتها إحدى أطول الهجرات التي يهاجرها أي حيوان ثديي على الأرض. وقد أخبرنا جيم بحقيقة تفيد بأن الخلايا المغزلية قد تم اكتشافها في هذه الحيتان مرة أخرى في عام 2006. حيث كان من المعروف سابقاً وجودها فقط لدى البشر والقرود، كما أنها ترتبط بالتنظيم الاجتماعي، والتعاطف، والحدس وردود الفعل السريعة. الجدير بالذكر أيضاً أن هذه الخلايا موجودة لدى الحيتان الحدباء بكمية تقارب ثلاثة أضعاف ما هي عليه لدى البشر. وكل ذلك يعني أن هذه المخلوقات الجميلة هي أكثر وعياً وعاطفة مما نعلمه عنها. وقد أراد جيم أن يثبت ذلك في سلسلة الصور الخاصة به.

يقوم جيم بالاستيقاظ كل صباح ليغوص مع الحيتان. وقد كان لديه دليل تونغان مرخص ذو معرفة واسعة بهذه الحيوانات، حيث تعلم منه الكثير. وبالنظر إلى أنه أمضى ثلاث سنوات في العمل على المشروع فإنه تعلم الوقت الذي تكون فيه الحيتان مرتاحة لوجوده حولها، وبدأ يفهم سلوكها. وبفضل تلك القدرة، فإنه تمكن من تصوير الجانب اللطيف والودود من هذه المخلوقات. تتميز الصور ضمن هذه السلسلة بأنها ذات جودة عالية جداً، ولعلك قد تتساءل عن الأدوات التي استخدمها جيم. لقد قام جيم بتصوير الحيتان بكاميرا كانون EOS 5DS R مستخدماً خاصية AquaTech underwater housing. وقام بربط الكاميرا مع Canon EF 24-70mm f/2.8L أو Canon EF 16-35mm f/4L. لقد كانت جميع الصور بالأبيض والأسود، وكذلك الفيديو لما وراء الكواليس، وهناك سبب وجيه لذلك.

يقول جيم بأنه اختار تقنية الأبيض والأسود لتصوير الحيتان لسببين. أولاً، أراد جيم أن يلفت انتباه المشاهدين إلى الموضوع بشكل مباشر. ثانياً، أراد أن يضيف لصوره شعوراً بالخلود يناسب الحيوانات التي كانت موجودة على كوكبنا طوال هذا الوقت. إن احترامه واهتمامه الحقيقي بالحيتان الحدباء جعل من الصور أداة لتنفذ بعينيك إلى ذلك العالم وتجعلك أقرب إلى تلك الحيوانات. على مدى ثلاث سنوات، قام جيم بالتقاط أكثر من 10000 صورة ليختار من بينها. وقد اختار بعناية ستة صور فقط لتمثل سنوات من العمل الجاد، ويمكن شراؤها الآن من معرض Michael Reid Gallery Sydney.

فديو


بعض الصور

مصور يمضي 3 سنوات في التقاط صور للحيتان

 

 

عن الفنان

ولد جيم كريزويل وترعرع في جنوب أستراليا. يدرس جيم بشكل ذاتي، حيث يمسك بالكاميرا دائماً، ولكن كل شيء تغير بالنسبة له عندما اشترى أول كاميرا للتصوير تحت الماء في سن السابعة عشر. لاستعراض المزيد من أعماله المذهلة تحت الماء (أو غير ذلك)، قم بزيارة موقعه على الانترنت ومتابعته على انستغرام.

المصدر: 1 / 2 / 3



التعليقات

مصور يمضي 3 سنوات في التقاط صور للحيتان
إلى الأعلى

Send this to a friend