ما وراء الصورة

مع المصور الإماراتي علي زوهري وحكاية المرأة الفيتنامية

فقرة ماوراء الصورة لهذا اليوم مكرسة للمصور الاماراتي المبدع علي زوهري العربي الوحيد الفائز بالمركز الرابع في محور وجوه / الابيض والاسود في جائزة حمدان بن محمد آل راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي..الذي حدثنا عن صورته الفائزة قائلا:

الصورة هي لإمرأة فيتنامية تجاوزت التسعين من عمرها تعيش حياتها وربما تكون سنواتها الأخيرة ولكن الشيء المختلف أنها تعيشها بصحة وسعادة عكس من وصل إلى عمرها والإبتسامة تكاد تختفي . وظروف تصويرهذه الصورة : إنتقلنا من هانوي عاصمة ڤيتنام بواسطة القطار إلى جبال سابا وكانت رحلة  تجاوزت ١٦ ساعة وبعد ذلك بالصعود بالسيارة حتى وصلنا مقر الإقامة في منطقة سابا الجبلية والمشهورة بحجم الجبال الخضراء والأنهار و الشلالات العملاقة سلكنا طريقنا بين الجبال لمسافة طويلة جدا حتى وصلت الى كوخ بسيط تنظر من خلال عجور قد طعنت في السن لحد كبير لتجذبني ببتسامتها والتجاعيد التي غطت وجهها الصعوبات،: الصعوبة ليست بإلتقاط الصورة بل كيف أخرج بصورة تجعل الجميع ينظرون إليها والسؤال الذي دار في نفسي تلك اللحظة كيف سأشرح لي تلك العجوز أني سألتقط لها صورة وهي بالكاد تتحدث .. دخلت كوخ العجوز فلاطفتها ببعض الاشارات التي جعلتها تبتسم فاستطعت كسر الحاجز بيني وبينها فاجلستها في ذلك المكان بجانب الباب يدخل منه الضوء وفي خلفها نافذة يخرج منها ضوء جميل فخرجت من منزلها وأنا راضي من الصور التي التقطتها معها ولم أكن أعرف أن هذه الصورة ستنقلني إلى العالمية. المعدات : كاميرا نيكون 800D عدسة 24_70

 



التعليقات

إلى الأعلى

Send this to a friend