فوتوغرافيون عرب

مع المصور الجزائري وليد بودليوة: الأيام علمتني أن أجمل الصور هي العفوية و الفجائية

مع المصور الجزائري وليد بودليوة: الأيام علمتني أن أجمل الصور هي العفوية و الفجائية

محطتنا الفوتوغرافية اليوم مخصصة لتقديم مبدع آخر ، اختار ان يجمع بين التصوير وممارسة مهنته كطبيب اسنان ، انه الفنان الجزائري وليد بودليوة  أو كما عرفناه وليد لومبر، من الاسماء المتألقة في فن الفوتوغراف العربي ، فهو  يجيد التنقل بمهارة وجمالية بين محاور التصويرلتقديم اروع الأعمال سواء في  التصوير الليلي او الحياة البرية اواللاندسكيب الذي يوثق ويعكس من خلال لقطاته الطبيعة  الساحرة وتضاريسها المنوعة التي حباها الله لبلاده . فكان لنا معه هذا اللقاء الذي يتحدث فيه عن بداياته وتجربته ورؤيته الخاصة في فن التصوير.

  • بداية حدثنا عن نفسك .. كيف ومتى كان دخولك الى عالم التصوير. ؟

بسم الله و الصلاة و السلام على رسول الله.

وليد بودليوة 28 سنة من الجزائر . طبيب أسنان و مصور هاوي . إهتمامي بعالم الصورة كان ناتج التامل المستمر و الملاحظة الدائمة لما يدور حولي حيث اني و منذ نعومة اظافري كانت تهمني التفاصيل الصغيرة حولي بما  تبثه فينا من احاسيس مختلفة . لطالما اردت ان اجمد بعض اللحظات التي انارت دربا مميزا نحو عالم من الاحاسيس الجميلة .. خفت ان افقدها فافقد الأثر .

اول هاتف اقتنيته . كان مفتاحا هاما نحو عالم االصورة . ليس بعدسته التي كانت محطمة . بل بشاشته التي كانت تعرض اجمل الصور التي كنت اجمعها على الدوام من شبكة النت او من الاخرين . شعر ت بالانجذاب نحو هذا العالم . اما هاتف جالاكسي اس 2 بلاس . فقد كان نقطة التحول و بوابة الدخول منذ اقتنيته في 2011 لم اتوقف عن التقاط الصور ليومنا هذا .

  • أنت مصور بارع في اكثر من محور ، فأي هذه المحاور اقرب اليك وهل يخدم  التنوع في التصوير المصور أكثر من التخصص ، حبذا لو نعرف رأيك في هذا الموضوع؟

عالم الصورة ملهم و رائع بكل ما فيه لكن في النهاية لكل منا هواه و ميوله . شخصيا أفضل المناظر الطبيعية بما فيها من أيات عظمة الخالق . عالم البورتريه الذي يخرج ما  تكنه الأرواح قبل أن تظهر ملامح الأجسام . و تصوير النجوم ليلا و الذي اعتبره  نافذة نحو عالم اخر يفوق تصوراتنا .. و عالم الحياة البرية البديع الجميل

المصور عليه اتقان محاور متعددة لانها تخدم بعضها البعض فعلى الرغم من اختلاف التقنيات و الوسائل من محور لاخر . لكن الأصل تأمل و شغف و رسالة نريد أن نوصلها لنظرة مميزة مختلفة عن شيء ما … و تلك نقاط أساسية مشتركة لا يمكن اهمالها البتة .

  • من هم المصورين الذين تاثرت بهم وهل تتابع مصورا معينا في الوقت الراهن؟

بداية اقدم تحية خاصة لصديقي نورالدين حمودة المعروف ب Ecollo vert

ثانيا و بلا مقدمات هؤلاء من ألهموني في البداية و أتابع أعمالهم على الدوام :

صديقي و أخي د. عبد الرزاق شاكري من الجزائر

وصديقي الرائع أسامة حمدي من الجزائر

وأخي محمد لمين فليغة من القل . الجزائر

صراحة اتابع العديد من المصورين العرب و الاجانب على المواقع المخصصة الصورة . أتابع الاعمال المتفرقة و لا أنساق حول مصدر الهام واحد قد يتسبب في جعلي استنسخ منه كالاعمى . بل اقتبس و استفيد و اقطف من كل بستان زهرة و وردة لعل و عسى تكتمل باقة جميلة تليق بمقام الصورة .

  • ما هي التحضيرات التي تقوم بها قبل التصوير، هل هناك تخطيط مسبق لعملية التصوير؟

ككل البدايات . كان الأمر عشوائيا و بدون تنظيم . غير أن الأمور تغيرت و صرنا نعد خرجات منظمة بأهداف معينة أيضا  .. رغم أنني لا أتفق مع هذا النظام … لان الأيام علمتني مرارا و تكرارا أن أجمل الصور التي حصلت عليها كانت عفوية فجائية  و بدون مقدمات و بلا  توقع .. و كم و كم  من لحظات مرت دون أن أحظى بصورة لها .. و هذا ما جعلني اكون جاهزا بكمرتي في كل وقت فههي لا تفارق سيارتي ههه

  • هل تعرضت الى موقف معين اثناء مسيرتك الفوتوغرافية او هناك حادثة أو مفارقة تود ان ترويها لنا، هل خذلتك المعدات يوما؟

في احد الامسيات الجميلة كنت برفقة اصدقائي في نزهة خفيفة و كانت معدات التصوير في السيارة . صادف وجودنا بالقرب من الشاطئ غروب رائع  والوان لم ار مثلها في حياتي . و لم اشاهد غيوما كتلك الغيوم . كنت متحمسا و بدون تفكير اخذت الكمرا و بدأ بالتقاط الصور بلا توقف حتى غاب اخر خيط من الشمس . الكارثة هي انني حين اردت ان اتفقد الصور لم اعثر عليها . لاكتشف اني نسيت بطاقة تخزين الذاكرة داخل حاسبي المحمول . لم ابد اي ردة فعل امام اصدقائي بالمقابل كنت احترق داخليا هههه فاخدت هاتفي عله يشفي غليلي و لو قليلا و يعوضني عما ضاع ههه.

  • ماهي البرامج و التقنيات التي تستخدمها في معالجة صورك والتي تعتقد انها ضرورية مهما بلغ المصور من مستوى قبل ان يعرض عمله؟

مما لا شك فيه ان اعظم عدسة و اعظم الة تصوير و اعظم معالج للصور هي العين البشرية . و الكمرا بكل جودتها و بكل تكتنوجلتها  بما يرافقها من كل برامج التعديل ليست الا محاولات للوصول الى نتيجة تقترب الى مل تنقله العين . شخصيا استعمل برامح الادوب لايتروم و الادوب فوتوشوب للتعديل . و اظن ان التعديل مرحلة مهمة في العمل الفوتوغرافي ان لم نقل انه جزء لا يتجزء منه . و الاستعانة بالتعديل هو طريق صحيح نحو الاحتراف . فمع الوفت سيستغني المصور عنه نسبيا و سيتجه نحو اتقان فن الاعدادات التي ستعطيه نتائج لا تحتاج الا للمسات طفيفة  و رتوشات سطحية .

  • نتمنى ان نعرف ماهي المعدات التي تستخدمها: الكاميرا ، العدسات ، الفلاتر وغيرها وهل لديك كاميرا او عدسة مفضلة ترافقك دائما؟ 

الة تصوير نيكون د7000 و السوني a6000

رائعتين بكل ما تحمله الكلمة من معنى . استمتعت كثيرا بتجربتهما و برففتهما لي في مشواري

عدسة ال نيكون 18 . 55 ملم  لا تفارق اي مبتدئ كالعادة

عدسة ال نيكون 55.300 لا استغني عنها لتصوير الحياة البرية و قنص العصافير خاصة

اما العدسة التي عشقتها فهي sony 10.18 mm  ذات الزاوية الواسعة

بالاضافة الى استعانتي بفلتر ND500

و حامل تلاثي نن شركة manfrotto

و حامل عنكبوتي

بالاضافة ايضا الى عدسة هاتفي السامسونغ غالاكسي نوت 8

  • هل تود ان تضيف شيئا آخر.. جوائز، مشاركات ، معارض ، مشاريع مستقبلية ؟

اصارحكم القول . لا تستهويني المسابقات و التحديات. شاركت منذ عامين في مسابقة محلية لاحسن مصور في ولاية سكيكدة / الجزائر و نلت المرتبة الاولى . عذا ذلك يستهويني مشاركة اعمالي في مجموعات على الفيس بوك . بغرض المشاركة و فقط .

امنيتي ان تحافظ الصورة على ماهيتها و ان لا توضع في قوالب جاهزة تجعلها تحيد عن مغزاها الاصلي و رسالتها الراقية ..

 

مختارات من أجمل أعماله

بعدسة وليد بودليوة

بعدسة وليد بودليوة

بعدسة وليد بودليوة

بعدسة وليد بودليوة

بعدسة وليد بودليوة

بعدسة وليد بودليوة

بعدسة وليد بودليوة

بعدسة وليد بودليوة

بعدسة وليد بودليوة

بعدسة وليد بودليوة

مع المصور الجزائري وليد بودليوة: الأيام علمتني أن أجمل الصور هي العفوية و الفجائية
اضغط هنا لأضافه تعليق

يجب ان تكون مسجلاً لكي تقوم بإضافة تعليق أدخل الان

أكتب تعليق

إلى الأعلى

Send this to a friend