فوتوغرافيون عرب

مع قناصي الضوء والطيور 7: المصور المغربي يونس الرامي

مع قناصي الضوء والطيور 7: المصور المغربي يونس الرامي

نعود اليوم لنسلط الضوء على مبدع آخر من مبدعي تصوير الطيور العرب حيث ننتقل الى المغرب ليكون لنا هذا الحوار مع المصور الفنان  يونس الرامي ، الذي جذبتنا لقطاته المميزة ورؤيته المختلفة في تصوير الطيور او كما يسميها فلسفته في تصويرها حيث تكون الغلبة فيها الى الجوانب الجمالية على التوثيقية رغم معرفته الوثيقة وبحوثه العلمية في هذا المجال و التي تمكنه من خلق حوار صامت مع الطيور وتحليل حركاتها وطبائعها لاختيار اللحظة المناسبة لاقتناصها بعدسته. وهذا ما نلاحظه في الكادر الذي يختاره ، فطيوره يضعها ضمن مشهد ضوئي تتباين اوقاته من اول ساعات الضوء وحتى ساعة المغيب حيث يكون للسلويت حضور فني يجمع بين الطبيعة وعناصر حضرية من صنع الانسان. نرحب به هنا باسم إدارة عرب في هذا اللقاء القصير ونشكر له التزامه العالي في الوقت واستجابته السريعة، فأهلا وسهلا به معنا.

  • السؤال التقليدي الذي لابد منه ، من هو يونس الرامي ؟

أولا أشكركم جزيلا لاستضافتي في هذه المقابلة.  أنا يونس الرامي مصور فوتوغرافي من المغرب، و نائب رئيس الجمعية المغربية لمصوري الحياة البرية، أعمل كمدير مالي في شركة خاصة، شغوف بالتصوير لدرجة ان كاميرتي و عدساتي دائما في سيارتي لا تفارقني أينما حللت و ارتحلت.

  • متى بدأت علاقتك بالتصوير وما سر توجهك لتصوير الطيور؟

التصوير قصة عشق كبير، بدايتي مع التصوير  بشكل عام كانت منذ ظهور الهواتف التي تحمل الكاميرا، و اقتنيت اول كاميرا احترافية بداية سنة 2015، بحكم شغفي بالطبيعة و الحياة البرية منذ الصغر لم يكن لي من بد سوى التوجه لتصوير الطيور. على الرغم من تجربتي للعديد من المحاور إلا ان تعلقي القلبي بالحياة البرية رجح الكفة.

  • ما هي التحضيرات التي تقوم بها قبل التصوير، هل هناك تخطيط مسبق لعملية التصوير؟

من البديهيات في التحضير لتصوير الطيور هو الإطلاع على احوال الطقس بالمنطقة المراد التصوير بها، كذلك معرفة مواقيت شروق الشمس بالضبط، و السبل التي يجب سلكها للوصول للمكان، و كذلك التأكد من جاهزية كل قطع الملابس و الوسائل التي تستعمل من أجل التخفي.
أما فيما يخص الكاميرا فدائما اتأكد من عمل الميموري كاردز و خلوها وأيضا من شحن البطاريات، كما اقوم بتنظيف سريع لزجاج العدسات.

  • ماهي الطيور المفضلة لديك؟ و ماهي الصعوبات التي يواجهها مصور الطيور؟

لي العديد من الطيور المفضلة منها الصغيرة و الكبيرة، لكن لي فلسفة خاصة في تصوير الطيور، دائما ما أبحث عن الصورة الفنية اكثر من الصورة التوثيقية، بحيث ان الاولى يكون التصوير الضوئي هو الغاية بينما في الثانية غالبا البحث العلمي هو الغاية و التصوير هو الوسيلة، و لربما هذه النقطة مثار خلاف بين مصوري الطيور، لذلك رؤيتي الشخصية هي إبراز ذلك الطائر بشكل مختلف و جميل من خلال الصورة. كمثل يحصل كثيرا أن آخذ صور لطيور نادرة و هذا في حد ذاته إنجاز لكن أحتفظ بها في أرشيفي الخاص و أستعملها في أغراض البحث العلمي و يمكن أن انشرها في المجموعات الخاصة بالبحث العلمي و ليس في التي تعنى بالتصوير الفوتوغرافي.

  • هل يتطلب تصوير الطيور دراسة خاصة عن بيئتها  عاداتها  مواسم هجرتهااو تواجدها  أو غيرها؟

من أساسيات تصوير الطيور و أيضا من محاسنها هو وجوب دراسة حركاتها و طريقة عيشها و مواقيت هجرتها و مواقيت ولادتها و البيئة التي تعيش فيها، فهناك الطائر الذي يفضل الوقوف على الأحجار و منها الذي يقف على الأغصان المنفردة او الميتة و منها من يفضل نوعا معينا من الأشجار إلخ، كذلك من المهم دراسة حركات جسدها و الأصوات التي تصدرها حتى يعرف المصور هل هي مطمئنة أو خائفة أو تبحث عن شريك، فمثلا طائر الرفراف الصياد بعدما يصيد سمكة يعود ليقف فوق الغصن الذي انطلق منه، إن كان يمسك السمكة و رأسها متجه لجسمه فيعني أنه هو من سياكلها و إن كان رأسها متجها للخارج فهذا يعني انه سيذهب بها لإطعام صغاره فيتوجب عليك الانتباه و الاستعداد لتصويره فاتحا جناحيه لأنه سيطير قريبا ليذهب بها لصغاره, أو تصويره و هو يأكلها’ و الأمثلة كثيرة على مثل هذا، لذلك تعتبر دراسة سلوك الطائر أساسية لتصويره صورة جميلة.

كما أن طريقة تخفي المصور تعتبر من ركائز هذا المحور، فكلما كان الطائر مطمئنا كلما تصرف بعفويته كلما أخذت له صورا رائعة و مختلفة، التحدي الكبير هنا هو ان يجعل المصور من نفسه جزءا من بيئة الطائر.

  • هل تعرضت الى موقف معين اثناء مسيرتك الفوتوغرافية او هناك حادثة أو مفارقة تود ان ترويها لنا، هل خذلتك هذه المعدات يوما؟

الكثير من مصوري الطيور تعرضوا لمواقف كثيرة بحكم طبيعة المحور، ذات يوم كنت أود الإقتراب أكثر من رقعة الماء في إحدى البحيرات طمعا في الاختفاء بين الأحشاش قبل بزوغ الفجر، على غفلة مني وضعت رجلي في منطقة موحلة فغرقت في الوحل لحد الفخذ و كنت حاملا الكاميرا مع العدسة في يد و كرسي في اليد الاخرى و كنت وحيدا هناك و لم يكن لي من سبيل للخروج إلا بمساعدة شخص ما، لسوء الحظ لم يكن ذلك الشخص موجودا, فبقيت أقاوم على تلك الحال إلى ان خلصت نفسي بعد نصف ساعة تقريبا خصوصا انني كنت أحمل الكاميرا، منذ ذلك الوقت كلما أردت ان أتقدم في مكان ما خصوصا في المناطق الرطبة دائما ما أفحص الطريق قبل وضع رجلي.

  • نتمنى ان نعرف ماهي المعدات التي تستخدمها: الكاميرا ، العدسات ، الفلاتر وغيرها وهل لديك كاميرا او عدسة مفضلة ترافقك دائما؟

بحكم شغفي بالتصوير عامة و الطيور خاصة، اتوفر على كاميرتين :

Canon 5D mark 3

Nikon D500

عدسات الكانون :

16-35 mm f2.8 v2
24-105 mm f4
70-200 mm f2.8
300 mm f2.8

عدسة النيكون :

200-500 mm f5.6
بالنسبة لتصوير الطيور معداتي المفضلة هي النيكون دي500 و عدسة 200-500.

  • هل ترغب في اضافة شيء اخر ربما فاتنا اوو تحب ات تسلط الضوء عليه؟

أود ان أشدد على أن تصوير الحيوانات عامة و الطيور خاصة في البرية له طعم خاص لا يعرفه إلا من ذاقه، كما أن دراسة سلوكات الحيوانات يجعلك تتفكر في عظمة الخالق سبحانه، فكيف لتلك الكائنات أن تعلم كل تلك السلوكيات لو لم يلهمها الله.
اخيرا أتقدم بالشكر الجزيل لإدارة عرب بكس للمجهود الكبير الذي يقومون به للتعريف بالمصورين العرب و المساهمة في رفع مستوى التصوير و للمجموعة الرائعة التي اعتبرها المجموعة الأولى عربيا من ناحية جودة المضمون.

مختارات من أجمل أعماله

بعدسة يونس الرامي

بعدسة يونس الرامي

بعدسة يونس الرامي

بعدسة يونس الرامي

بعدسة يونس الرامي

بعدسة يونس الرامي

بعدسة يونس الرامي

بعدسة يونس الرامي

بعدسة يونس الرامي

بعدسة يونس الرامي

بعدسة يونس الرامي

 

 

 

 

مع قناصي الضوء والطيور 7: المصور المغربي يونس الرامي
اضغط هنا لأضافه تعليق

يجب ان تكون مسجلاً لكي تقوم بإضافة تعليق أدخل الان

أكتب تعليق

إلى الأعلى

Send this to a friend